انعقدت الهيئة السياسية الاستثنائية لحزب حراك تونس الإرادة يوم الأحد 09 جويلية بتونس العاصمة وأصدرت في ختام أعمالها البيان التالي:
– لم يخرج المشهد السياسي اليوم عن أثار انتخابات 2014 التشريعية و الرئاسية وتداعياتها المتمثلة في أزمة مضاعفة:
• أزمة حكم هيكلية تهدد المنظومة الديمقراطية وما تأسس من هيئات تعديلية ودستورية تعكس عجز منظومة الحكم، في محيط إقليمي ودولي مناوئ لبناء الديمقراطية والعدالة الاجتماعيّة.
• أزمة مالية اقتصادية تتجه بالدولة للإفلاس والارتهان للمؤسسات الماليّة الدولية ومزيد إضعاف قرارها السيادي – وفي هذا السياق، يجدد الحزب دعمه للحراك الاجتماعي السلمي المستظل بسقف الدستور و يثمن تجربة جمنة التي تمثل صيغة من الصيغ الناجعة في تنزيل مضمون الباب السابع من الدستور و مختلف التحركات المواطنية الاجتماعية التي تعيد طرح موضوع الاستقلال الاقتصادي و سيادة الشعب على ثرواته الطبيعية وفق مقتضى االفصل 13 من الدستور.
– يذكر بأنّ محاربة الفساد مثل العنوان السياسي لحزب الحراك وبرنامجه المرحلي، غير أن ما نلاحظه اليوم من إجراءات حكومية انتقائيّة تحت عنوان “حملة وطنية لمكافحة الفساد” يخشى أن تكون حربا بين فاسدين. فضلا عن أنّ الحرب على الفساد لا يمكن أن تتزامن مع الاصرار على تمرير قانون المصالحة الاقتصاديّة المبيّض للفساد. كما لا يمكن أن تنخرط في استهداف الناشطين المناهضين للفساد مثلما حدث مع المناضل لسعد البوعزيزي. وتتسم هذه “الحملة” بالتخبط و عدم الدقة من الناحية القانونية مما يفتح الباب واسعا امام احتمال فشلها الذي بدات تلوح بوادره من خلال الاحكام القضائية ذات العلاقة بها، ما يؤكد مرة أخرى أن قضاء مستقلا وقويا هو الأداة الناجعة للتصدي لآفة الفساد. كما يدعو الحزب الى تفعيل مسار المصادرة بالاستناد الى القائمة التي تشمل 315 شخص التي اعدت في عهد الوزير بن حميدان تطبيقا لمقتضيات الفقرة الثانية من الفصل الاول من مرسوم المصادرة. – يضمّ صوته إلى القوى الوطنيّة المناهضة للصهيونيّة وثقافة التطبيع. ويشدّد على موقفه المنحاز للمقاومة والثورة.
– يعبّر عن بالغ انشغاله لتكرّر حالات المس بالحريّات ومنها ما طال مؤخّرا بعض مناضلي الحزب. ويحذّر من أن تعود سياسة للدولة.
– يعلن عن استعداده للمشاركة في الانتخابات البلديّة والعمل على أن تكون مقدّمة لتنزيل الباب السابع للدستور. ويؤكّد الحزب على ضرورة توفير كل شروط الانتخابات الديمقراطيّة النزيهة والشفافة.
رئيس الهيئة السياسية
عدنان منصر
Tunisie_Irada_Beyen-847x450