تونس في 03 جوان 2017

بلاغ نعي للشهيد خليفة السلطاني

تلقى حراك تونس الارادة ببالغ الاسى والغضب خبر قتل الشاب خليفة السلطاني بعد اختطافه يوم الأمس من قبل مجموعة ارهابية مجرمة في سفح جبل المغيلة عندما كان يرعى أغنامه.

وتأتي هذه الحادثة الأليمة بعد عام ونصف على ذبح أخيه الشهيد مبروك السلطاني بطريقة بشعة من قبل الجماعات الإرهابية المجرمة. وإذ يعبر الحراك عن أحر تعازيه لعائلة الشهيد والتونسيين جميعا، فانه يعتبر أن بشاعة الجرم المرتكب تؤكد مرة أخرى توحّش هذه الجماعات الإرهابية التي استباحت حرمة رمضان وأزهقت روحا بريئة وفجعت أمّا مكلومة خسرت ابنيها ظلما وعدوانا.

ويشدد الحراك في هذا السياق على ضرورة تحمّل الحكومة مسؤوليتها في حماية عائلة الشهيدين وتوفير سكن لائق ومورد رزق لها يخرجها من الفقر المدقع. وعلى ضرورة اعداد برنامج لحماية ورعاية العائلات التي تعيش على تماس مع المجموعات الارهابية في اطار تفعيل استراتيجيا واضحة، خاصة أن عائلة الشهيد السلطاني طلبت مرارا الحماية وقدّم رئيس الجمهورية وعدا بذلك.

فرغم نجاحات قواتنا المسلحة من جيش وأمن وحرس، ما زالت السلطة السياسية غير قادرة على انجاز مقاربة دقيقة تشمل طرق حماية المناطق العصية والتجمعات السكانية المفقرة والمعزولة المحاذية للجبال.

ويدعو الحراك كل التونسيين الى دعم الالتفاف الوطني حول القوات الحاملة للسلاح لدحر المجموعات الارهابية نهائيا.

الامين العام

عماد الدائمي

 

18700246_1182759428519978_3410858631249622420_n